“روحانيات رمضان” في الصالون الثقافي السادس والعشرين لمؤسسة طابة

عقدت مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية صالونها الثقافي السادس والعشرين حول قضية “روحانيات رمضان”، مساء يوم الأربعاء الماضي، الموافق 30 مارس، وذلك بحضور مجموعة من الخبراء والمتخصصين في المجالات المختلفة، ومنهم: د. أيمن السيد عبد الوهاب، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، والشيخ د. محمد يحيى الكتاني، إمام وخطيب مسجد المواساة بالإسكندرية، والشيخ د. أحمد التيجاني، من نيجيريا، ومدير دار الفقيه، السيد محمد الأمين، من إريتريا، والشيخ محمد أشرف رضا، من الهند، والأستاذة مروة سليمان، مدرس مساعد علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة سوهاج، والكاتب والروائي الأستاذ فؤاد مرسي، والكاتب المتخصص في الشؤون الثقافية والتاريخية، الأستاذ سيد الخمار، والأستاذ محمد زغلول الباحث المساعد بمبادرة سند بمؤسسة طابة. وذلك بإدارة

الباحث الشرعي الشيخ هشام محمود الأزهري.

وجرى تصوير شهر رمضان على أنه دورة حياة متكملة، وأن المجتمع العربي يعتبر أن شهر رمضان

 وطقوسه مرحلة فاصلة بين زمنين مختلفين، هما رمضان وما قبله. حيث يستعد المسلمون لاستقبال كائن جديد، جرى تقسيمه في العلوم الشرعية والتراث المجتمعي إلى ثلاثة أقسام من أوله حتى نهايته.

وبينما استعرض الضيوف الحاضرون ملامح ومشاهد شهر رمضان واستقباله وتقسيماته ووداعه بعدد من السياقات والأماكن المختلفة عن معايشة وإقامة مثل نيجيريا والهند، وكذلك عدد من الدول العربية عن بحث ودراسة مثل السودان والسعودية ولبنان وسوريا والأردن. فإنهم قد تطرقوا أيضًا إلى خصوصية المجتمع السكندري وبعض الملامح التي ميزت شهر رمضان بالإسكندرية، وكذلك ما ذُكر عن المدينة وأهلها في التراث الإسلامي والصوفي، فضلاً عن بعض ملامح شهر رمضان في مجتمعات الواحات المصرية.

وتناول الصالون مسألة قدسية شهر رمضان، ومدى تراجعها من عدمه، أم أن ما قل هو الوعي، وأدوار الوعاظ، والإدراك المجتمعي للجوانب

 الاجتماعية والدينية وخصوصية الشهر في الدين الإسلامي. فضلًا عن الإشارة إلى علم المناسبات في القرآن الكريم، وكذلك شرح مسألة “تصفيد الشياطين”، وما يُثار حولها. وكذلك تناول الصالون الأبعاد المجتمعية المصاحبة لشهر رمضان، وما تُنمّيه من قيم إيجابية مثل التماسك الاجتماعي، وتعزيز البناء الروحي للمجتمع، والارتياح النفسي، فضلاً عن الدور الثقافي، وتعزيز هوية وخصوصية كل مجتمع، في إطار عام يجمع الأمة.

كما جرت الإشارة إلى الإبداع المصري في شهر رمضان في نواحي شتى من الفنون والعلوم وتلاوة القرآن وغير ذلك، والتجليات الفلكلورية والتراثية والإبداعية المصاحبة لشهر لرمضان. وحول انسحاب بعض المظاهر الفلكلورية التي كانت تُميّز شهر رمضان في مصر بالماضي، رغم محاولات الحفاظ عليها، جرى طرح عدد من العوامل المفسرة لذلك، منها ما يتعلق بالأبعاد الاجتماعية والسياسية العالمية، وكذلك الدور الكبير للتطورات التكنولوجية.

وختامًا، شهد الصالون اتفاقًا على ما طرحه أحد الضيوف غير المصريين بأن أحد أبرز ما يميز شهر رمضان في مصر، هي مشاعر الفرح والاحتفال، والذي صبغها المصريون تاريخيًا على العديد من المناسبات، التي أكسبوها بًعدًا تراثيًا، وحرصوا دومًا على إضافة أبعاد فلكلورية للمناسبات المجتمعية على اختلافها.