منتدى طابة للحوار “التعليم والخصوصية الثقافية من منظور الشباب”

انطلقت أول أمس بمؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية رابع حلقات النقاش لمنتدى طابة للحوار. وقد دارت الحلقة حول “التعليم والخصوصية الثقافية من منظور الشباب”، وذلك بحضور الدكتور أيمن عبد الوهاب، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ومجموعة من طلاب وطالبات الجامعات المصرية والأجنبية. وقد أدار الحوار الدكتور إبراهيم سيف منشاوي، مدرس العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية- جامعة القاهرة.

    ولقد دار النقاش حول تصورات الشباب المختلفة لمفهوم الخصوصية الثقافية، ومصادر تشكليها، والمقومات الأساسية لها في الحالة المصرية. هذا بالإضافة إلى مناقشة قضية تعدد النظم التعليمية في الحالة المصرية، وما استتبع ذلك من تشوه النظام التعليمي ومعاناته من مشكلات عديدة أثرت بصورة كبيرة على الهوية الوطنية، والخصوصية الثقافية، وقيم الولاء والانتماء والثوابت القومية. كما تطرق النقاش إلى بحث السبل المختلفة الكفيلة بمعالجة هذا التشوه الحادث للنظام التعليمي، وكذلك السبل والوسائل اللازمة لغرس قيم الولاء والانتماء لدى الأجيال الشابة والنشء.

    وفي نهاية اللقاء، توصل المشاركون إلى مجموعة من الاستنتاجات العامة بغرض تقويم النظام التعليمي وترقية الهوية الوطنية، والتي كان من بينها: ضرورة تعزيز دور الأسرة في ضبط تصرفات النشء وتشكيل الهوية، والتركيز على ترسيخ الهوية الوطنية والخصوصية الثقافية من خلال الأنشطة الثقافية المختلفة، وضرورة تطوير نموذج تعليمي وطني على قدر من الكفاءة والفعالية والجودة حتى ينافس النماذج المختلفة، وضرورة الجمع بين الاعتراف والاعتزاز بالذات والانفتاح على الآخر والنقل عنه بما يتفق مع سياقنا المجتمعى، وأخيرًا ضرورة فتح حوار رحب مع الأجيال الشابة ومحاولة نقل الخبرات المكتسبة إليها.

مجتمع المخاطر .. الرؤى والتداعيات

عقدت مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية أول أمس صالونها الثقافي العشرون حول أحد القضايا المعاصرة ذات الأولوية بالنسبة لأجندة اهتمامات المجتمع المحلي والعالمي وهي “مجتمع المخاطر” وتداعياته الناشئة جراء جائحة كورونا، وذلك بحضور مجموعة من الخبراء والمتخصصين في المجالات المختلفة، ومنهم، د. حسن أبو طالب، مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ود. فؤاد السعيد، استاذ علم الاجتماع، ود. محمد سالمان، استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، ود. محمد يوسف، الخبير الاقتصادي بهيئة الاستثمار، ود. هند فؤاد، الخبير بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، ود. مريم وحيد، مدرس العلوم السياسية بجامعة القاهرة، وأ. أحمد كامل البحيري، الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وذلك بإدارة د. أيمن عبد الوهاب، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ورئيس تحرير مجلة أحوال مصرية.
وقد تطرق النقاش إلى استعراض وتشريح مفهوم “مجتمع المخاطر” وبيان دلالاته في الواقع المحلي والدولي، هذا فضلاً عن استعراض خريطة المخاطر المجتمعية على المستوى المحلي والدولي وذلك ارتباطًا بما فرضته جائحة كورونا من تغيرات في مشهد الحياة اليومية للعديد من المجتمعات على المستوى العالمي حيث كانت كاشفة لحجم المخاطر التي تواجهها المجتمعات، كالمخاطر الصحية والاقتصادية والاجتماعية، على نحو تعزز معه احتمالية تحول  تلك المجتمعات إلى مجتمعات مخاطرة.
كما تعرض النقاش إلى بيان التحديات العالمية والقضايا المعاصرة المرتبطة بمسائل التغير المناخي والتطور التكنولوجي واتجاهات ما بات يٌعرف بـ “آنسنة الآلة وميكنة الإنسان”، هذا فضلاً عن التحولات والتغيرات المجتمعية المرتبطة بمنظومة القيم الحاكمة للمجتمعات، بالإضافة إلى بيان حجم المخاطر والتداعيات الاقتصادية التي يشهدها العالم على إثر جائحة كورونا. كما تم استعراض الرؤية السينمائية والدرامية لتلك المخاطر وبيان درجة التماس بين هذه الأعمال وتلك المخاطر الناشئة التي تنبأت في مراحل كثيرة بها الأعمال السينمائية قبل حدوثها من خلال أفلام الفانتازيا والخيال العلمي.
وختامًا، تم التعرض إلى عدد من الركائز المتطلبة لتطوير منظور أخلاقي وقيمي يمكن من خلاله زيادة فعالية أطر المواجهة المجتمعية لتلك المخاطر الناشئة بما يراعي خصوصية المجتمعات، خاصة في ظل أزمة النموذج المعرفي الغربي في التعامل مع تلك المخاطر والتحديات.

مبادرة سند تعقد حلقة نقاش رقمية حول بحث الولاء والبراء

عقدت مبادرة سند، إحدى مبادرات مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات، في ضيافة الحبيب علي الجفري رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة طابة حلقة نقاش تخصصية حول مصطلح “الولاء والبراء” الذي نحته الفكر المتطرف وانعكس في أيدولوجياتهم العقدية وسلوكياتهم الحركية، ارتكز النقاش حول البحث الذي أصدرته شبكة سند بعنوان: “الولاء والبراء بين المعجم القرآني والمعجم العقدي” وأخذ البحث منحى لغويا لتبيين الإشكال الذي يدور حول هذا المنطلق عبر طرح دراسة لغوية وصفية في المعاجم القرآنية والمعاجم اللغوية العامة، وملحوظات نقدية، ويقدم وقفات مع شواهد الولاء والبراء القرآنية، ومع نصوص لمفسرين وأصوليين، وبيان لموقف المتقدمين، ويتناول دراسة نقدية لنصوص القائلين بعقدية الولاء والبراء من المتأخرين.

حضر النقاش الدكتور الشيخ خالد عمران أمين فتوى بدار الإفتاء المصرية موفدا عن فضيلة مفتي الجمهورية، والشيخ أبو بكر بن طاهر البحركي من علماء كردستان، والدكتور السيد مصطفى بن سميط من علماء حضرموت، والسيد علي زين العابدين الحامد والسيد على مولى خيلة من علماء ماليزيا بالإضافة إلى نخبة من باحثي مؤسسة طابة.

وقد دار النقاش حول صلة المصطلح بمنطلقات الفكر المنحرف لدى الجماعات المتطرفة باسم الدين، وضبط المصطلحات في الحقل الدلالي والمعجمي، ومرادفات البغضاء والمحبة والمودة وما يلزم منها، واحتلال الألفاظ لدلالة معينة ثم نقلها بعد ذلك إلى المنحى العقدي بدلا من كونها مسألة فقهية، تم تطور توظيف المصطلح في مراحل من التكفير للمخالف بعدم رؤية صحة معتقده وبالتالي وهم لزوم المعاداة ومن كونها عقيدة لازمة، وعلاقة مفهوم الولاء والبراء بالحداثة من ناحية.

تأتي هذه الحلقة النقاشية ضمن أنشطة شبكة سند البحثية وجهودها التي تهدف إلى تبيين حقائق الأمور وإزالة الغشاوة عن الناس بمعرفة تصرفات المتطرفين الذين ينسبون أنفسهم إلى نصرة الإسلام وإبطال شبهاتهم وادعائهم نسبتها للإسلام، بما يصحح المفاهيم، ويحفظ على الناس الدين، ويميز أفعال التطرف باسم الإسلام بأنها فعل الخوارج.

الوعي ورؤى الشباب في ثالث حلقات منتدى طابة للحوار

العملية التعليمية وقضايا الشباب في منتدى طابة للحوار

عقدت مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية الجلسة الثانية من فعاليات منتدى طابة للحوار، وذلك حول موضوع: «العملية التعليمية، وقضايا الشباب» وذلك بحضور مجموعة من الأساتذة والمعنيين بالعملية التعليمية، منهم الأستاذة غادة الشويخ مدير مدرسة التربية الحديثة MES، وعدد من مدرسي التربية الدينية بالمدرسة منهم الأستاذ ممدوح موافي، والأستاذة غادة سليم، والأستاذ نجم الدين محمد علي والأستاذة سامية عامر، والأستاذ علاء محمد إبراهيم، كما حضر اللقاء الدكتور فؤاد السعيد أستاذ علم الاجتماع والحبيب علي الجفري، والدكتور أيمن عبد الوهاب نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية ، والحبيب عمر بن حامد الجيلاني شيخ الشافعية بمكة المكرمة. والمنشد الأستاذ مصطفى عاطف، كما حضر بعض طلاب المرحلة الثانوية بمدرسة سانت فاطيما. أدار اللقاء الشيخ مصطفى ثابت مدير مبادرة سؤال.

ناقش اللقاء أبعاد العملية التعليمية وموقع قضايا الشباب المعاصرة على أجندتها. من خلال الوقوف على مقومات القائمين على العملية التعليمية وخاصة التعليم الديني في المدارس غير الأزهرية، وإبراز التحديات التي تواجههم خلال القيام بهذه العملية التعليمية والتربوية التي تسهم بشكل رئيس في تشكل الشخصية لدى الأجيال الشابة، بالإضافة إلى التعرض للأسئلة التي تواجه الشباب والمراهقين اليوم والمرتبطة بالمكون الديني من ناحية تشكل عدد من التساؤلات الوجودية والفكرية لديهم.

المرأة المصرية .. مرآة المجتمع

عقدت أول أمس مؤسسة طابة للابحاث والاستشارات التنموية الصالون الثقافي الثامن عشر تحت عنوان “المرأة المصرية.. مرآة المجتمع”، وذلك بحضور مجموعة من الخبراء والمتخصصين. حيث شارك الحبيب علي الجفري، رئيس مجلس أمناء مؤسسة طابة، ود. أيمن عبد الوهاب، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، والدكتورة نسرين البغدادي، عضو المجلس القومي للمرأة والرئيس السابق للمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، والدكتور أحمد موسى، استاذ علم الاجتماع، والاستاذة رابحة علام، الباحثة بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، والاستاذ بهاء محمود، الباحث في شؤون المرأة، وقد أدار الحوار أستاذة أمل مختار، الباحثة بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية.
وقد تطرق النقاش إلى استعراض المنظور المجتمعي لقضايا المرأة والتفاعل معها في إطار الثقافة المجتمعية الحاكمة، والتي قد تنضوي على موروثات ثقافية سلبية حول النظرة إلى المرأة. وينعكس ذلك من خلال عدد من القضايا المجتمعية التي تحتل مساحة من الجدل في المجتمع، ومنها: قضايا التحرش وختان الإناث والزواج المبكر للإناث.
أيضًا تم التعرض إلى الأبعاد الاجتماعية والثقافية للقضايا المرتبطة بوضعية المرأة داخل المجتمع والهرم الاجتماعي. وفي هذا الصدد تم استعراض السياسات الحكومية المتبعة لتوفير الحماية للمرأة عبر  مداخل التدريب والتمكين الاقتصادي الذي تقوم به المؤسسات الرسمية.
كما تم التعرض إلى التحديات التي تقف حجر عثرة أمام تحسين وضعية المرأة ومعالجة القضايا والإشكالات المرتبطة بأطر تمكينها سواء ارتبط ذلك بالثقافة المجتمعية الحاكمة، أو البنية التشريعية والقوانين المنظمة والحاكمة لتلك المسائل، هذا فضلا عن الخطاب الإعلامي ومحورية دور التنشئة الاجتماعية في هذا الصدد.
وختامًا، تم التأكيد على أهمية دور ومكانة المرأة في المجتمع والحث الإلهي في مواطن كثيرة على أهمية دور المرأة ومكانتها في الدين الإسلامي، وأن الأزمة المتصدرة للشأن العام بخصوص موقع المرأة من الخطاب الديني ارتبطت بالأساس بالفهم الخاطئ للمقاصد السليمة للخطاب حول المرأة، والتأويل المنحرف لعدد من المغالاين في الدين للنصوص الدينية بما يخدم خطابهم المتطرف في التعامل مع شؤون المرأة. وهنا تم التأكيد على أهمية العمل على أن يتكامل الحس المشترك للمجتمع مع البنية المؤسسية الرشيدة التي ترى أن هناك حقوقًا مساوية بين المرأة والرجل. مع أهمية تفعيل الدور التنموي لمنظمات المجتمع المدني في رفع الوعي بقضايا المرأة داخل المجتمع.

قضايا الشباب في صالون طابة الثقافي

قضايا الشباب

قضايا الشباب

عقدت مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية الصالون الثقافي السابع عشر، حول المداخل الجيلية لفهم قضايا الشباب، وذلك بحضور مجموعة من الباحثين والمتخصصين في علم الاجتماع والعلوم الشرعية وعلم النفس، ومنهم: الحبيب علي الجفري، رئيس مجلس أمناء مؤسسة طابة، د. أيمن السيد عبد الوهاب، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ود. فؤاد السعيد، أستاذ علم الاجتماع، ود. سمية الألفي، وكيل المجلس القومي للأمومة والطفولة، ود. منال عمر، أستاذة الطب النفسى بجامعة عين شمس، وأ. مصطفى ثابت، مدير مبادرة سؤال بمؤسسة طابة. هذا بالإضافة إلى حضور مجموعة من الشباب من خلفيات متنوعة، منهم: أ. محمد فوزي، باحث في العلوم السياسية، وأ. سيد عادل، عضو مجلس إدارة مؤسسة شباب المتوسط للتنمية، وأ. عبد المجيد أبوالعلا، باحث في العلوم السياسية، وأ. جودي محمد شديد، طالبة جامعية.

واستهدف النقاش طرح إحدى القضايا المجتمعية الشائكة التي ترتبط بعلاقة الأجيال وتفاعلاتها العاكسة للتباين والفجوة الجيلية في الرؤى والإدراكات والسلوك لاسيما في نظرة الشباب لقضايا وطنه ومجتمعه ورؤيته للمستقبل، وهو ما يعطي لهذه القضية أولوية الطرح على أجندة الحوار المجتمعي، وسعت جلسة الصالون إلى إلقاء الضوء عليها وإثارتها عبر عدد من محاور النقاش، جاء في مقدمتها إبراز الملمح الإحصائي للفروق والتباينات الجيلية، والتي عكست بدورها بعض السمات العامة للأجيال سواء الجيل Z أو جيل ألفا، أيضًا تم التطرق إلى مفهوم الجيل والوقوف على خصوصيته بالنسبة للسياق العربي والإسلامي، وإبراز التقسيم الجيلي والمعايير الحاكمة لهذا التقسيم، ومن ثم، استعراض الخريطة الجيلية في مصر وإبراز الفجوة الجيلية التي تعيشها الأجيال الشابة وأجيال كبار السن، من ناحية ثنائية الإدراك والسلوك.

وفي ذات السياق تم التعرض إلى إبراز المصادر الحاكمة لتشكيل الوعي والإدراك الجيلي من منظور مقارن فيما بين الأجيال المختلفة، والتي تتباين من جيل لآخر، سواء كانت كتب أو المصادر المرئية والمسموعة عبر التليفزيون والراديو، أو مصادر المعرفة المفتوحة كالمواقع الإلكترونية على شبكة الانترنت ومنصات التواصل الاجتماعي، وبيان نقاط الضعف والقوة في تلك المصادر وحجم تأثيرها (الإيجابي/السلبي) على المجتمع.

أيضًا تم التطرق إلى التباينات في المنظور الجيلي من ناحية التفاعل مع القضايا المجتمعية المرتبطة بقيم كالانتماء والهُوية، وذلك في إطار رؤية جيلي (z وألفا) للواقع المحلي والعالمي.

وختامًا، تم التأكيد على أهمية مراكمة جلسات الحوار المجتمعي حول قضايا الشباب، لتكون مخرجاتها لبنة يُمكن من خلالها التأسيس لدراسات بحثية جادة ومعمقة للوقوف على الخريطة المعرفية للأجيال الحالية في المجتمعات العربية والإسلامية، وبيان التحديات التي تشكل حجر عثرة أمام استغلال وتوظيف طاقات هذه الأجيال في إطار المشروعات النهضوية التي تقوم عليها تلك المجتمعات.

التناول الإعلامي للخطاب الديني في صالون طابة

عقدت أمس مؤسسة طابة للابحاث والاستشارات التنموية الصالون الثقافي السادس عشر تحت عنوان “التناول الإعلامي للخطاب الديني” وذلك بحضور مجموعة من الخبراء والمتخصصين في مجالات الإعلام والشأن الإسلامي. حيث شارك الحبيب علي الجفري، رئيس مجلس أمناء مؤسسة طابة، ود. أيمن عبد الوهاب، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ود. طارق أبو هشيمة، مدير المؤشر العالمي للفتوى، ود. ولاء خزيم، استاذ الإعلام بالجامعة الكندية، ود. حمادة شعبان، المشرف بوحدة رصد اللغة التركية بمرصد الأزهر لمكافحة التطرف. هذا إلى جانب مجموعة من الإعلاميين والصحفيين والباحثين، ومنهم، الإعلامي محمد عبد الرحمن، وأحمد الدريني، الكاتب الصحفي، وأحمد رجب، رئيس تحرير برامج تليفزيونية، وأحمد فوزي، مسؤول الإسلام السياسي بموقع وجريدة فيتو، وأحمد محمد علي، باحث علوم سياسية وعضو البرنامج الرئاسي، والصحفي والروائي أحمد سمير، وعبد الرحمن عباس، الكاتب الصحفي والروائي، وأحمد أبو ليلة، الكاتب الصحفي، ومحمد فوزي، الباحث في العلوم السياسية، وسامح عيد، الباحث في شؤون الحركات والجماعات الإسلامية، وهشام فايز، الروائي وعضو اتحاد كتاب مصر، وعماد عبد الحافظ، الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية. وقد أدار الحوار مهاب عادل، الباحث بالمؤسسة.

واستهدف الصالون طرح النقاش حول قضية تجديد الخطاب الديني وعلاقة التأثير المبتادل مع الإعلام باعتبارها أحد زوايا المعالجة المستهدفة لحالة الجدل  الناشئة حول الموضوع. وذلك في ضوء ما تفرضه من تأثيرات وتداعيات تعكسها الكثير من المعالجات الإعلامية في إضفاء حالة من الجدل والضبابية حول القضية لدى الرأي العام وشرائح عديدة من المجتمع. ومن ثم، تركز الحوار حول توضيح التباين الإدراكي حول مفاهيم (التجديد، الإصلاح، الإحياء) الخاصة بالخطاب الديني وعلاقته بالتراث الإسلامي. وإبراز السياسات الإعلامية باعتبارها محدد حاكم لتناول القضايا المجتمعية وأولوياتها. هذا بالإضافة إلى استعراض طبيعة التحديات والمشاكل التي تواجه التناول الإعلامي للقضايا الدينية. وختامًا، تم التعرض لأشكال التناول الإعلامي والصحفي وكذا وسائل الإعلام غير التقليدي كوسائل التواصل الاجتماعي لقضايا الدين وبيان درجة تأثير وفاعلية كل منها في تشكيل الوعي لدى الرأي العام.

صالون طابة الثقافي – المنظور المجتمعي للإلحاد

عقدت مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية الصالون الثقافي الثاني عشر، حول الإدراك المجتمعي لقضية الإلحاد وحدود إمكانية توصيفها كظاهرة اجتماعية، وذلك بحضور مجموعة من الباحثين والمتخصصين في علم الاجتماع والعلوم الشرعية والسياسية والفلسفة وعلم النفس، ومجموعة من الشباب من خلفيات متنوعة، ومنهم: د. جمال فاروق، عميد كلية الدعوة سابقًا، ود. أيمن السيد عبد الوهاب، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ود. محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء، ود. أحمد موسى بدوي، أستاذ علم الاجتماع، ود. فؤاد السعيد، الخبير بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، ود. ماجدة عمارة، أستاذ الفلسفة وعلم النفس، و أ.أحمد الأزهري، باحث في تاريخ الفكر الفلسفي في التراث الإسلامي.

واستهدف النقاش طرح قضية الإلحاد من منظور مجتمعي، والوقوف على حدود إمكانية توصيفها كظاهرة، وهنا تم الإشارة إلى أن قضية الإلحاد تعد ظاهرة محدودة الانتشار، حيث أن الظاهرة تبدأ من تكون جماعة من 3 أفراد، وهو ما يتوافر في قضية الإلحاد، وإن لم يكن هناك دراسات رصدية تعكس مؤشر قياس دقيق لحجم الظاهرة، وقد يرجع ذلك إلى خصوصية ظاهرة الإلحاد نظرًا لارتباطها بالمعتقد الديني الذي يتعامل معه الأفراد باعتباره ثقافة ضمنية ترتبط بحساسية الإفصاح عنها، وهو ما يصعّب مهمة الباحثين في الرصد.

أيضًا تم التطرق إلى بحث تأثير تلك القضية على رؤى وإدراكات أصحاب التساؤلات الوجودية الكبرى لذواتهم وللمجتمع، وإلى أي مدى يتقبل الحس المشترك للمجتمع وبنيته المؤسسية والقانونية وجود ظاهرة الإلحاد والتعامل مع منتسبيها، وعدم وجود هذا القبول لا يؤدي بالضرورة إلى اختفاء الظاهرة حيث تظل قائمة في إطار الظواهر الاجتماعية السرية في البناء النفقي للمجتمع، التي يستمر أعضائها في التفاعل، وإن لم يتم الإفصاح عن ذلك بشكل صريح ويتم السكوت عنه.

وحول تفسير العوامل والسياق التي تشكل دافع لانتشار ظاهرة الإلحاد، تم الإشارة إلى أن أبعاد الظاهرة متعددة حيث لا يمكن تناول الظاهرة في ضوء متغير أو بُعد واحد، فهناك جملة من العوامل الاقتصادية والسياسية والثقافية التي ساهمت في زيادة انتشار الظاهرة، وإن كان تم ذلك بشكل غير مقصود. أيضًا تم الإشارة إلى آثار التطور التكنولوجي ومظاهر العولمة التي تدفع للتحرر من المنظومة القيمية الخاصة بالنسق الثقافي الحاكم للمجتمع العربي والإسلامي، والتي ترتكز بشكل أساسي على الدين، على النحو الذي يؤثر بدوره على الهوية الوطنية في تلك المجتمعات.

وحول مداخل وسبل التعامل مع تلك القضية في إطار السياق المجتمعي الحاكم، تم الإشارة إلى الدور الذي يمكن أن تحققه التنشئة الاجتماعية من خلال الأسرة أو المدرسة في تعزيز البنية المعرفية (المخزون المعرفي الذي تراكم في الذاكرة عبر خبرات الواقع والتنشئة الاجتماعية وإدراك الإنسان ومستوى تفكيره) للأفراد، بما يعزز المناعة الفكرية والنقدية لمناقشة وطرح تلك الأفكار والتساؤلات حول الظاهرة.
71497941_3375620549122570_1329234864204939264_n (1) 71497941_3375620549122570_1329234864204939264_n 71498893_3375622605789031_1750020253372383232_n 72742145_3375622749122350_3000929774685126656_n

لمشاهدة الصالون بالكامل:

صالون طابة الثقافي يناقش قضية “العنف المجتمعي.. المظاهر والدلالات”

‎ عقدت مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية أمس الصالون الثقافي الثالث عشر، حول قضية “العنف المجتمعي.. المظاهر والدلالات”، وذلك بحضور مجموعة من الباحثين والمتخصصين في الشريعة وعلم الاجتماع والعلوم والسياسية وعلم النفس، والمسؤولين التنفيذيين، ومجموعة من الشباب من خلفيات متنوعة، ومنهم: الحبيب علي الجفري رئيس مجلس أمناء مؤسسة طابة، و الدكتور أيمن السيد عبد الوهاب، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وأ. أحمد حنفي، استشاري حماية الأطفال بوزارة التضامن، ود. أحمد موسى بدوي، أستاذ علم الاجتماع، ود. ماجدة عمارة، استشاري الطب النفسي، وأ. منى عزت، صحفية متخصصة في شؤون المرأة، وأ. أحمد فوزي، مسئول الإسلام السياسي بجريدة وموقع «فيتو»، وأ. لؤي أباظة، إعلامي وباحث في دراسات الرأي العام، وأ. غادة الشويخ، مديرة مدرسة التربية الحديثة، وأ. مصطفى متولي، باحث بوزارة الثقافة، وأ. محمد فوزي، باحث علوم سياسية، وأ. محمد إبراهيم، كاتب وشاعر.

ولما كانت ظاهرة العنف المجتمعي شأنها شأن غيرها من الظواهر الاجتماعية التي تتطلب معرفة حجمها الحقيقي والوعي بالعوامل الموضوعية المحيطة بها لفهمها وتحليلها، فإن النقاش استهدف الوقوف على أشكال العنف ومظاهره ومستوياته المتعددة، والتي تتباين في درجاتها ودوافعها كالعنف الموجه تجاه الأطفال عبر مراحل التنشئة المختلفة، وكذا العنف ضد المرأة، والعنف الأسري، كما تم الإشارة إلى أسباب ودوافع تنامي العنف بمستوياته المختلفة في المجتمع، والتي تتباين بين ما هو نفسي واجتماعي واقتصادي وسياسي، كما تم التأكيد على المسؤولية المشتركة للمؤسسات المختلفة بدءًا من مؤسسات التنشئة كالأسرة والمدرسة والجامعة، مرورًا بمؤسسات المجتمع المدني، ومؤسسات الدولة المعنية بإعادة تنظيم أنماط التفاعل بين الأفراد داخل المجتمع وفق منظومة قيمية تعزز من قيم التسامح والاحترام.

وفي الختام، تم التأكيد على أهمية تفعيل دور مؤسسات التنشئة في تقويم سلوك الأفراد في المراحل العمرية المختلفة، وذلك عبر اعتماد أنماط لمفاهيم التربية الحديثة المعززة لمبدأ الثواب والتحفيز الإيجابي وعدم حصرها في المبدأ الجزاء العقابي، كما تم التأكيد على أهمية تعزيز مكون النشاط الرياضي لتحسين الصحة البدنية والعقلية المسؤولة بالأساس عن تشكيل السلوك الإنساني، أيضًا تم التأكيد على أهمية صياغة خطاب إعلامي يرشد من تعزيز درجات الاستقطاب وتحفيز مفردات العنف والعدائية، إلى جانب ضرورة مراجعة التشريعات المعنية بمكافحة هذه الظواهر سواء كان ذلك عبر تغليظ العقوبات لتحقيق الردع، أو تنقيتها من الثغرات التي يمكن أن ينفذ من خلالها مرتكبي جرائم العنف للهروب من المسؤولية القانونية، مع التأكيد على أهمية صياغة وتخطيط سياسات مجتمعية تعزز من مناعة المجتمع لنبذ تلك السلوكيات.
72725052_3456145744403383_3249093268515848192_n 73269121_3456145954403362_7724604393886056448_n 75233973_3456145867736704_4128565827567878144_n 75439362_3456146004403357_7834612387670917120_n 76976831_3456145824403375_6185261584986669056_n

 لمشاهدة الفيديو كاملاً: