الشباب وتحولات الشخصية في أولى حلقات نقاش منتدى طابة للحوار

انطلق بمؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية أولى حلقات النقاش لمنتدى طابة للحوار، حول الشباب (طلاب الثانوية العامة المنتقلين إلى الجامعة) وتحولات الشخصية من منظور العملية التعليمية، وذلك بحضور الحبيب علي الجفري، رئيس مجلس أمناء مؤسسة طابة، ودكتور أيمن عبد الوهاب، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ومجموعة من الشباب من طلبة الثانوية العامة المنتقلين لمرحلة الجامعة، وقد أدار الحوار الشاعر محمد إبراهيم.

وتأتي هذه الحلقة النقاشية من أجل إزالة الحواجز بين الأجيال والتعرف على تطلعات و أفكار الجيل الحالي وتقريب المسافات من خلال الإستماع إلي آرائهم و تجاربهم الخاصة و طريقة إداراتهم للأزمات التي يواجهونها .. كيف إنعكست حياتهم على إبراز مواهبهم و كيف لجأوا لمواهبهم لكى يعبروا عن أنفسهم بأفضل صورة ممكنة .. كيف كان لكل واحد منهم قصة مع أهله في تحديد مستقبله .. فمنهم من فُرض عليه ومنهم من إختار طريقه تبعاً لظروف خاصة .. منهم من تفرغ لدراسته و منهم من كان يعمل لتقليل العبئ المادي على والديه .. شعرنا أننا أمام جيل واعى تماماً .. مدرك لأبعاد تصرفاته .. و متحرر وله رأي ورؤية و يشعر بالمسؤلية الكاملة .. لا يعزف منفرداً ولكن يعتبر نفسه ترس في آلة العائلة الصغيرة مرة و في آلة الحياة الكبرى مرة أخرى

كان أكثر ما يطمئن في هذا المنتدى هو تجدد شعورنا جميعاً بأن مصر ولادة وتمتلك جيل قادر على صنع مستقبله وتغيير مسار وطنه بإرادة حره .. قادر على النهوض بها في كافة المجالات فقط إن عمل من يحب ما يحب

وختامًا، تم استعراض بعض المواهب للشباب الحاضرين والتي اشتركت في إلقاء القصائد الشعرية التي حاولوا من خلالها استعراض بعض تجاربهم الشخصية.

مؤتمر عبر منصة زووم بالتعاون مع مركز الدراسات الأفلاطونية بجامعة كامبردج

نظمت مؤسسة طابة بالتعاون مع مركز كمبردج لدراسة الأفلاطونية في جامعة كمبردج مؤتمراً على منصة زووم بعنوان “الأفلاطونية وميتافيزيقا إسلامية مسيحية عبر الحدود”.

كان القصدُ من هذه الفعالية الاحتفاءَ ببَدءِ مشروعٍ جديد بين الأديان: “ميتافيزيقا عبر الحدود” (Metaphysics Across Borders) بين الكاهن الدكتور توماس بلانت (قسيس مسيحي) والأستاذ حسن سبايكر (متكلّم مسلم على الطريقة التراثية)، في مركز كمبردج لدراسة الأفلاطونية.

رابط الخبر باللغة الانجليزية

 

العملية التعليمية وقضايا الشباب في منتدى طابة للحوار

عقدت مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية الجلسة الثانية من فعاليات منتدى طابة للحوار، وذلك حول موضوع: «العملية التعليمية، وقضايا الشباب» وذلك بحضور مجموعة من الأساتذة والمعنيين بالعملية التعليمية، منهم الأستاذة غادة الشويخ مدير مدرسة التربية الحديثة MES، وعدد من مدرسي التربية الدينية بالمدرسة منهم الأستاذ ممدوح موافي، والأستاذة غادة سليم، والأستاذ نجم الدين محمد علي والأستاذة سامية عامر، والأستاذ علاء محمد إبراهيم، كما حضر اللقاء الدكتور فؤاد السعيد أستاذ علم الاجتماع والحبيب علي الجفري، والدكتور أيمن عبد الوهاب نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية ، والحبيب عمر بن حامد الجيلاني شيخ الشافعية بمكة المكرمة. والمنشد الأستاذ مصطفى عاطف، كما حضر بعض طلاب المرحلة الثانوية بمدرسة سانت فاطيما. أدار اللقاء الشيخ مصطفى ثابت مدير مبادرة سؤال.

ناقش اللقاء أبعاد العملية التعليمية وموقع قضايا الشباب المعاصرة على أجندتها. من خلال الوقوف على مقومات القائمين على العملية التعليمية وخاصة التعليم الديني في المدارس غير الأزهرية، وإبراز التحديات التي تواجههم خلال القيام بهذه العملية التعليمية والتربوية التي تسهم بشكل رئيس في تشكل الشخصية لدى الأجيال الشابة، بالإضافة إلى التعرض للأسئلة التي تواجه الشباب والمراهقين اليوم والمرتبطة بالمكون الديني من ناحية تشكل عدد من التساؤلات الوجودية والفكرية لديهم.

المرأة المصرية .. مرآة المجتمع

عقدت أول أمس مؤسسة طابة للابحاث والاستشارات التنموية الصالون الثقافي الثامن عشر تحت عنوان “المرأة المصرية.. مرآة المجتمع”، وذلك بحضور مجموعة من الخبراء والمتخصصين. حيث شارك الحبيب علي الجفري، رئيس مجلس أمناء مؤسسة طابة، ود. أيمن عبد الوهاب، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، والدكتورة نسرين البغدادي، عضو المجلس القومي للمرأة والرئيس السابق للمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، والدكتور أحمد موسى، استاذ علم الاجتماع، والاستاذة رابحة علام، الباحثة بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، والاستاذ بهاء محمود، الباحث في شؤون المرأة، وقد أدار الحوار أستاذة أمل مختار، الباحثة بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية.
وقد تطرق النقاش إلى استعراض المنظور المجتمعي لقضايا المرأة والتفاعل معها في إطار الثقافة المجتمعية الحاكمة، والتي قد تنضوي على موروثات ثقافية سلبية حول النظرة إلى المرأة. وينعكس ذلك من خلال عدد من القضايا المجتمعية التي تحتل مساحة من الجدل في المجتمع، ومنها: قضايا التحرش وختان الإناث والزواج المبكر للإناث.
أيضًا تم التعرض إلى الأبعاد الاجتماعية والثقافية للقضايا المرتبطة بوضعية المرأة داخل المجتمع والهرم الاجتماعي. وفي هذا الصدد تم استعراض السياسات الحكومية المتبعة لتوفير الحماية للمرأة عبر  مداخل التدريب والتمكين الاقتصادي الذي تقوم به المؤسسات الرسمية.
كما تم التعرض إلى التحديات التي تقف حجر عثرة أمام تحسين وضعية المرأة ومعالجة القضايا والإشكالات المرتبطة بأطر تمكينها سواء ارتبط ذلك بالثقافة المجتمعية الحاكمة، أو البنية التشريعية والقوانين المنظمة والحاكمة لتلك المسائل، هذا فضلا عن الخطاب الإعلامي ومحورية دور التنشئة الاجتماعية في هذا الصدد.
وختامًا، تم التأكيد على أهمية دور ومكانة المرأة في المجتمع والحث الإلهي في مواطن كثيرة على أهمية دور المرأة ومكانتها في الدين الإسلامي، وأن الأزمة المتصدرة للشأن العام بخصوص موقع المرأة من الخطاب الديني ارتبطت بالأساس بالفهم الخاطئ للمقاصد السليمة للخطاب حول المرأة، والتأويل المنحرف لعدد من المغالاين في الدين للنصوص الدينية بما يخدم خطابهم المتطرف في التعامل مع شؤون المرأة. وهنا تم التأكيد على أهمية العمل على أن يتكامل الحس المشترك للمجتمع مع البنية المؤسسية الرشيدة التي ترى أن هناك حقوقًا مساوية بين المرأة والرجل. مع أهمية تفعيل الدور التنموي لمنظمات المجتمع المدني في رفع الوعي بقضايا المرأة داخل المجتمع.

جائحة كورونا والعالم الافتراضي

عقدت مؤسسة طابة يوم الخميس ١٤ رمضان الموافق 7 مايو 2020 حلقة نقاشية اونلاين حول “جائحة كورونا والعالم الافتراضي”، وذلك بحضور مجموعة من الباحثين والخبراء، ومنهم، د. أحمد موسى بدوي، استاذ علم الاجتماع، ود. طارق ابو هشيمة، مدير مؤشر الفتوى العالمي، ود. حنان أبو سكين، الخبير بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، وأحمد فوزي سالم، مسؤول الإسلام السياسي بموقع وجريدة فيتو، بالإضافة إلى مشاركة عدد من شباب الجامعات المختلفة، وأدار النقاش د. أيمن عبد الوهاب، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية.

وقد استهدفت الحلقة مناقشة العلاقة الارتباطية بين ما فرضته جائحة كورونا والاتجاه نحو مزيد من التفاعل الافتراضي، وهو ما انعكس بشكل واضح على مجمل مناحي الحياة. وتم التطرق إلى بحث ابعاد تلك العلاقة على المجتمع المصري والعربي من النواحي الإيجابية والسلبية، وما فرضته من تحديات وفرص. وتناول النقاش بحث انعكاسات التفاعل عن بعد في مجالات العمل والتعليم على الإطار التقليدي للعملية التعليمية وكذا منظومة العمل الحكومي والخاص، وبيان الفرص والتحديات التي تكمن في اعتماد هذه الآليات ضمن الأطر التقليدية لتيسيير الحياة العلمية والعملية، فيما بعد جائحة كورونا.

أيضًا تم تركيز التناول حول ملامح تفاعل الخطاب الديني مع الجائحة عبر منصات التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى بحث علاقة التأثير المتبادل بين جائحة كورونا والتفاعل الاجتماعي من منظور الأسرة المصرية والعربية، وكذا بحث التحولات السلوكية لدى المراهقين تأثرًا بمساحة الارتباط المتزايدة بالعالم الافتراضي على ضوء جائحة كورونا. وختامًا، تم التأكيد على أهمية الاستفادة من الأزمة الحالية وبحث الفرص التي يهيأها الظرف الراهن، ومن ثم، الخروج بدروس مستفادة يمكن الاستفادة منها في مرحلة ما بعد الجائحة.

التناول الإعلامي للخطاب الديني في صالون طابة

عقدت أمس مؤسسة طابة للابحاث والاستشارات التنموية الصالون الثقافي السادس عشر تحت عنوان “التناول الإعلامي للخطاب الديني” وذلك بحضور مجموعة من الخبراء والمتخصصين في مجالات الإعلام والشأن الإسلامي. حيث شارك الحبيب علي الجفري، رئيس مجلس أمناء مؤسسة طابة، ود. أيمن عبد الوهاب، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ود. طارق أبو هشيمة، مدير المؤشر العالمي للفتوى، ود. ولاء خزيم، استاذ الإعلام بالجامعة الكندية، ود. حمادة شعبان، المشرف بوحدة رصد اللغة التركية بمرصد الأزهر لمكافحة التطرف. هذا إلى جانب مجموعة من الإعلاميين والصحفيين والباحثين، ومنهم، الإعلامي محمد عبد الرحمن، وأحمد الدريني، الكاتب الصحفي، وأحمد رجب، رئيس تحرير برامج تليفزيونية، وأحمد فوزي، مسؤول الإسلام السياسي بموقع وجريدة فيتو، وأحمد محمد علي، باحث علوم سياسية وعضو البرنامج الرئاسي، والصحفي والروائي أحمد سمير، وعبد الرحمن عباس، الكاتب الصحفي والروائي، وأحمد أبو ليلة، الكاتب الصحفي، ومحمد فوزي، الباحث في العلوم السياسية، وسامح عيد، الباحث في شؤون الحركات والجماعات الإسلامية، وهشام فايز، الروائي وعضو اتحاد كتاب مصر، وعماد عبد الحافظ، الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية. وقد أدار الحوار مهاب عادل، الباحث بالمؤسسة.

واستهدف الصالون طرح النقاش حول قضية تجديد الخطاب الديني وعلاقة التأثير المبتادل مع الإعلام باعتبارها أحد زوايا المعالجة المستهدفة لحالة الجدل  الناشئة حول الموضوع. وذلك في ضوء ما تفرضه من تأثيرات وتداعيات تعكسها الكثير من المعالجات الإعلامية في إضفاء حالة من الجدل والضبابية حول القضية لدى الرأي العام وشرائح عديدة من المجتمع. ومن ثم، تركز الحوار حول توضيح التباين الإدراكي حول مفاهيم (التجديد، الإصلاح، الإحياء) الخاصة بالخطاب الديني وعلاقته بالتراث الإسلامي. وإبراز السياسات الإعلامية باعتبارها محدد حاكم لتناول القضايا المجتمعية وأولوياتها. هذا بالإضافة إلى استعراض طبيعة التحديات والمشاكل التي تواجه التناول الإعلامي للقضايا الدينية. وختامًا، تم التعرض لأشكال التناول الإعلامي والصحفي وكذا وسائل الإعلام غير التقليدي كوسائل التواصل الاجتماعي لقضايا الدين وبيان درجة تأثير وفاعلية كل منها في تشكيل الوعي لدى الرأي العام.

مبادرات طابة

تعمل مبادرات طابة على ترجمة المحتوى البحثي العلمي إلى أنشطة ومبادرات مجتمعية تفاعلية، كاستشراف المستقبل في هوية جيل الشباب الإسلامية واستقراء التوقعات عبر دراسات واستبانات رأي، واهتمت بشؤون التطرف في طرفيه من الإفراط باسم الدين والتفريط باسم اللادين، واعتنت بالصلة مع العلماء والدعاة في العالم الإسلامي لفهم الواقع والتفاعل معه، والصلة الحسنة مع غير المسلم في العالم.

استشارات طابة

أُسِسَ قسم الاستشارات كمؤسسة استشارية إقليمية للاستجابة للمتطلبات الدينية والإسلامية من خلال تقديم خدمات الاستشارات الإدارية وتطوير المؤسسات بما يتوائم مع القيم الدينية والإسلامية.

كما ونضمن النمو الاستراتيجي لعملائنا من خلال التعاون معهم على مستوى المؤسسة او المشروع والسعي لتحقيق أهدافها بشكل مستدام.

الموقع الرسمي

أبحاث طابة

توفر أبحاث طابة فرصة للعلماء المؤصلين والأكاديميين لتولي إعادة تأهيل الخطاب الإسلامي المجدد الذي يضم منهجيات نقدية لمناهج النظر عند المسلمين حتى يتسنى لذلك الخطاب أن يفيد العالم المعاصر في إيجاد حلول للتحديات الاجتماعية والدينية التي تواجه العالم الآن.